اتصل بنا
وصية شيخنا رحمه الله تعالى ورد الأسبوع: لا إله إلا الله محمد رسول الله

كلمة الشهر

فضل صيام عاشوراء

بسم الله الرحمن الرحيم ..

الحمد لله رب العالمين..

والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا محمد رسول الله وعلى آله وأصحابه أجمعين..

وبعد،

إن أفضل الشهور بعد رمضان هو المحرم، وهو من الأشهر الحرم التي قال الله تعالى فيها: ( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ ).

فالمحرم شهر طيب والعبادة فيه تفضل العبادة في غيره، وقد ورد في فضله أكثر من حديث:

  • يروى عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل.
  • وقال علي كرم الله وجهه: جاء رجل فسأل النبي صلى الله عليه وسلم: أي شهر تأمرني أن أصوم بعد رمضان؟ قال: إن كنت صائماً بعد رمضان فصم المحرم فإنه شهر الله، فيه يوم تاب الله فيه على قوم ويتوب فيه على قوم آخرين.

فمحرم أفضل الشهور بعد رمضان لأن فيه يوم عاشوراء، وهو يوم طيب له تاريخ عظيم لو وقفنا عنده، ففيه حصل الكثير من الحوادث والآثار الطيبة، ففي يوم العاشر من المحرم:

  • دخل أبونا آدم وأمنا حواء الجنة تزفهما الملائكة
  • وفيه خرجا من الجنة وفيه قبل الله توبة أبينا آدم بعد أن هبط إلى الأرض
  • وفيه رست سفينة نوح على الجودي
  • وفيه رفع سيدنا إدريس إلى السماء
  • وفيه خرج سيدنا يونس من بطن الحوت وتاب الله على قومه
  • وفيه أنقذ الله سيدنا موسى وبني إسرائيل من الغرق وأغرق فرعون ومن معه
  • وفيه أيضاً رفع سيدنا عيسى إلى السماء
  • وفيه خرج سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من الغار عند الهجرة النبوية الشريفة

فيوم عاشوراء يوم عظيم له مآثره، ولمن صامه فضل عظيم.

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم قبل النبوة يصوم عاشوراء تبعاً لقومه فإنهم كانوا يعظمونه ويصومونه، ولما هاجر صلى الله عليه وسلم إلى المدينة صامه وأمر بصيامه حتى فرض رمضان فخيّرهم بصيام عاشوراء ثم حثهم بعد ذلك على صيامه فصار سنة مؤكدة.

  • عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: كان أهل خيبر يصومون يوم عاشوراء ويتخذونه عيداً يلبسون نساءهم فيه حليهم وشاراتهم، قال صلى الله عليه وسلم: فصوموه أنتم
  • وعن ابن عباس قال: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم عاشوراء فقال لهم: ما هذا الذي تصومونه؟ قالوا: هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وغرّق فيه فرعون وقومه فصامه موسى شكراً فنحن نصومه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فنحن أحق وأولى بموسى منكم، فصامه صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه
  • وعن الحكم بن الأعرج قال: انتهيت إلى ابن عباس وهو متوسد رداءه عند زمزم فقلت له: أخبرني عن صوم عاشوراء؟ فقال: إذا رأيت هلال المحرم فاعدد وأصبح يوم التاسع صائماً، قال: هكذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم؟ قال: نعم - وفي رواية قال ابن عباس: صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى! قال: فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع مع العاشر. قال الشافعي وأحمد وغيرهما: يندب صوم التاسع والعاشر لأن النبي صلى الله عليه وسلم صامهما منفردين ولكنه نوى صومهما معاً إن طالت حياته
  • وقال ابن عباس أيضاً: ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم فضّله على غيره إلا هذا اليوم
  • وعن أبي قتادة قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عاشوراء فقال: إني أحتسب على الله أن يكفّر السنة التي قبله
  • وقال صلى الله عليه سلم: من وسّع على عياله في يوم عاشوراء وسّع الله عليه في سنته كلها

فإذاً يوم عاشوراء يوم مبارك، نسأل الله أن يتقبل من الجميع وأن يغفر ويتوب ويرحم إنه خير الراحمين

وكل عام والجميع بخير وبركات

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

#خادم_العلم_الشريف محمد عيد يعقوب الحسيني

الفاتحة إلى روح شيخنا رحمه الله تعالى وقدس سره الشريف ...