26-5-2017 -- شهررمضان المبارك 1438هـ
 
 
 
 
 
المختصر الأسمى في شرح الأسماء الحسنى
كشف اللثام عما خفي معناه عن العوام - شرح لامية ابن الوردي
الترجمة الذاتية لفضيلة الشيخ العالم العلامة محمد عيد يعقوب الحسيني
علاج الوسوسة الاستغاثة بالله تعالى
 
 
 
 
ليالي المولد النبوي الشريف 1438هـ / الليلة الثالثةثة
ليالي المولد النبوي الشريف 1438هـ / الليلة الثانية
 
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله خالق الليل والنهار، والسنين والشهور
والصلاة والسلام على سيدنا محمد المرسل رحمة للعالمين، وعلى آله الطاهرين وأصحابه والمسلمين إلى يوم الدين...
وبعد،
إني أزف إلى عالمنا الإسلامي قدوم سيد الشهور رمضان الخير رمضان النور، أعاده الله على الأمة الإسلامية جمعاء وقد توحّدت الكلمة وتراصّت الصفوف وتحقّقت الآمال، وتحرّر بها مسجدنا الأقصى الأسير وفلسطيننا بل وبلاد الإسلام من الأسر الحسي والمعنوي.
أجل، إني أبارك لأمتنا الإسلامية قدوم رمضاننا المبارك الذي أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار. وأطلب من جميع إخواني المسلمين في جميع أقطار الأرض أن يغتنموا هذه المناسبة الكريمة بالدعاء والابتهال أن يفرّج الله عن المسلمين ما هم فيه، حيث رمضان تُفتّح فيه أبواب السماء ويستجيب الله سبحانه وتعالى به الدعاء.
ولا تنسى أخي المسلم قيام رمضان - أعني التراويح - فإنها سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وبالسنن نتقرّب إلى الله بعد الفرائض حيث يقول الله تعالى في الحديث القدسي: ( وما يزال عبدي يتقرّب إليّ بالنوافل حتى أحبه ..... ) إلى آخر الحديث الشريف.
هيّا أخي المسلم فإن رمضاننا ليس بشهر كسل وشهر خمول وشهر نوم، بل هو شهر القرآن شهر النشاط والحيوية شهر الركوع والسجود والابتهال؛ لهذا أُكرّر قائلاً: اغتنموا هذا الشهر المبارك الذي حلّ على أمتنا ضيفاً كريماً، واغتنموا فيه جميع القربات والطاعات، وادعوا الله لأنفسكم ولإخوانكم المسلمين علّ الله سبحانه وتعالى يستجيب، قال الله سبحانه وتعالى: ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ).
أسأل الله لي ولكم أيها الإخوة المسلمون سعادة الدنيا والآخرة، وأن تتحقّق آمال الجميع في حياة إسلامية نظيفة طاهرة بعيدة عن السياسة والسياسيين يحبها الله ورسوله والمؤمنون.
وفي النهاية أسأل منكم دعوة صالحة لإنسان بحاجة لدعاء المسلمين.
وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلّم
والحمد لله رب العالمين
خادم العلم الشريف والمسلمين جميعاً: محمد عيد يعقوب الحسيني
واسلموا لأمتكم ودينكم